الأمير البلجيكي: أقرأ القرآن الكريم وأبنائي يتعلمون العربية

الأمير البلجيكي: أقرأ القرآن الكريم وأبنائي يتعلمون العربية

 

قال الأمير البلجيكي لوران إنه تأثر كثيرًا باللغة العربية ويشجع أبناءه على تعلمها.
وردًا على سؤال: “هل اعتنقتم الدين الإسلامي؟” قال لوران: “لم أُغير ديانتي إلي الإسلام، لكن أميلُ إلي قراءة القرآن الكريم ودراسته بسبب ولعي باللغة العربية”، لافتًا إلى أن أبناءه يتواصلون مع أصدقائهم في الوطن العربي.
وقال لوران إنه قرر أن يتعلم اللغة العربية بعدما تأثر كثيرًا من المحادثة بها كما أنه يحرص علي تعليم أبنائه اللغة العربية بجانب الهولندية.

وأضاف اللغة العربية تعد لغة ساحرة وغنية بالمعاني. تعلمت القراءة دون أن أفهم. وأرى أن أكثر شيئ جذبني لتعلم هذه اللغة هو أنكم بمجرد تعلمها سيمكنكم فهم طريقة تفكير الناس المتحدثين بها والتواصل بشكل جيد مع الأشخاص بعكس الفرنسية مثلا التي لا تظهر لكم طريقة تفكير الناطقين بها.

وأعرب لوران عن رغبته في غرس وترسيخ ولعه باللغة العربية لدى أبنائه قائلًا: “إن ولعي دفعني لتشجيع أبنائي أيضًا على تعلم اللغة العربية، لدرجة أنهم تعلموا الأبجدية العربية.

ووصف ثراء اللغة العربية بقوله “إنها لغة يمكن أن تكتب كتابا كاملا في تفسير رسالة واحدة. إنها لغة رائعة تمكن الإنسان من المحادثة مع الجاهل أو العالم”.

وأكد على عدم اعتناقه الإسلام، قائلا: “لم أغير ديانتي إلي الاسلام. والسبب في ميلي إلي قراءة القرآن الكريم ودراسته هو كون هذا الكتاب العامل المشترك بالنسبة لمعظم المجتمعات المتحدثة بالعربية حول العالم. لقد تعرفتُ على سيدة مسلمة كانت حسنة الخلق لايمكن وصف محاسن خلقها بالكلمات، واللغة التي كانت تتحدث بها دفعتني للقرآن الكريم”.

وقال لوران إنه خصص معلما لتعليم أبنائه اللغة العربية، وإن زوجته الأميرة كلير لاتتلقى دروسا في اللغة العربية لكنها تشعر بالارتياح والفرحة من تعلم أبنائها هذه اللغة، وأضاف أن أبناءه لديهم الكثير من الأصدقاء من العالم العربي إلى جانب أنهم يتلقون دروسا في فن الخط العربي أيضا.


إضافة تعليق