شعراء موريتانيا يسعون لتأسيس بيت للشعر دفاعا عن اللغة العربية

شعراء موريتانيا يسعون لتأسيس بيت للشعر دفاعا عن اللغة العربية
موقع ليبا المستقبل

يسعى شعراء موريتانيون إلى إنشاء “بيت الشعر” لإعادة الاعتبار للشعراء والدفاع عن قضايا الشعر الذي يمر بمرحلة مفصلية في “بلد المليون شاعر”. وأعلنت جمعية “الضاد” التي تضم نخبة من أبرز الشعراء الموريتانيين عن تأسيس بيت الشعر.
وقالت الجمعية التي تعنى بنشر اللغة العربية والدفاع عنها في موريتانيا، أن الشعراء شكلوا لجنة للإشراف على هذه المهمة الفكرية الثقافية الحضارية.
وأضافت جمعية الضاد التي يرأسها الشاعر ناجي محمد الإمام الملقب بـ”متنبي موريتانيا”، أن إنشاء بيت الشعر يأتي استجابة للدعوة التي وجهها الشيخ سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة لتأسيس بيوت للشعر في الأقطار العربية على غرار بيت الشعر في الشارقة.
وأكدت الجمعية أنها ستعلن قريبا عن قيام بيت الشعر في نواكشوط والمسارعة إلى استيفاء إجراءاته. وتعمل “جمعية الضاد”، على نشر اللغة العربية والدفاع عنها ضد التغريب الذي يمارس على الشعب الموريتاني، وتمكين اللغة العربية من مكانتها في الحياة العملية والعلمية والمعاملات اليومية في كافة الميادين.
وطالبت الجمعية بمقاضاة كل من يخالف منطوق الدستور بتحرير عقود أو معاهدات بغير لغة البلاد واعتبار هذه الوثائق لاغية، واستنكرت الجمعية تهميش اللغة الرسمية للبلاد في دواوين الدولة واستمرار استعمال اللغة الفرنسية في المعاملات الرسمية.


إضافة تعليق